المؤشرات الدالة على صعوبات التعلم لأطفال الروضة – الجزء الأول

تعد المؤشرات التالية دليل على وجود قصور في المهارات قبل الأكاديمية ووجود صعوبة تعلم:

  1. الاندفاعية
  2. التشتت
  3. عدم الانتباه
  4. نشاط مفرط لا يتناسب مع العمر الزمني للطفل
  5. عدم القدرة على التحكم في التدعيمات المختلفة
  6. عدم التنظيم
  7. 7- التأخر في اكتساب اللغة
  8. تأخر التناول السمعي للمثيرات وكذلك التناول البصري
  9. قصور في الذاكرة قصيرة و طويلة المدى
  10. وجود مشكلات اجتماعية وانفعالية لدى الطفل
  11. وجود صعوبة في المهارات الحركية والدقيقة.

النمو العقلي المعرفي لأطفال الروضة ذوى قصور المهارات قبل الأكاديمية كمؤشر على صعوبات التعلم:

الوعي والإدراك السمعي :

الطفل غير قادر على أدراك الأصوات المختلفة والتمييز بينها ولا يتمكن من أدراك أن مجرى الحديث يمكن تجزئته  إلي وحدات صوتية اصغر.

  • القدرة على معرفة الحروف الهجائية:
    يكون غير قادر على التمييز بين الحروف الهجائية وبعضها أو معرفتها أو ترتيب
  • القدرة على معرفة الأعداد الأرقام:
    فهوغير قادر على معرفة الأرقام أو التمييز بينها وفقا لشكلها أو ترتيبها تصاعديا أو تنازليا
  • القدرة على معرفة الأشكال المختلفة المتداولة:
    لا يستطيع التمييز بينها على أي من الأسس ويخلط بينها ويخطئ فيها . ويجد صعوبة في التمييز بينها على أي من الأسس المختلفة.
  • القدرة على معرفة الألوان:
    يصعب أدراك الألوان المختلفة والتمييز بينها.

المتغيرات المعرفية لأطفال الروضة ذوى قصور المهارات قبل الأكاديمية كمؤشر على صعوبات التعلم:

يتسمون بقصور في الانتباه والوعي  و الإدراك  والتناول السمعي والبصري للمثيرات ،والذاكرة قصيرة وطويلة المدى واسترجاع المعلومات المختلفة من  الذاكرة

المهارات الإجتماعية لأطفال الروضة ذوى قصور المهارات  قبل الأكاديمية كمؤشر لصعوبات التعلم:

فلديهم قصور في المبادأة بالتفاعل الإجتماعي مع الآخرين والتعاون معهم ومشاركتهم في الأنشطة والألعاب والمهام المختلفة وتكوين علاقات اجتماعية ايجابية وصداقات معهم والتعبير عن المشاعر والانفعالات والاتجاهات نحوهم وأتباع القواعد والتعليمات والقدرة على مواجهة وحل المشكلات الاجتماعية المختلفة .

وبناء على ذلك هناك عدد من المؤشرات التي يمكن أن تدل على احتمال حدوث مشكلات أكاديمية لاحقة للطفل فى المرحلة الابتدائية:

  1. أن يكون مستوى مهارات الطفل قبل الأكاديمية منخفضا بدرجة تدل على القصور
  2. أن يكون اتجاهه نحو الروضة والتعلم سلبيا ويقل اهتمامه بها
  3. أن يكون اقل رغبة في التحدث عن المهام التي يمكن أن يقوم بها  أو حتى عن الأصدقاء
  4. أن يكون هناك نقص في ثقة الطفل في نفسه وفى قدراته ومهاراته
  5. أن تتسم عاداته فيما يتعلق بتنظيم وقته وتركيب أدواته وعلاقاته الاجتماعية السلبية
  6. أن تحدث العديد من الشكاوى منه في الروضة لما يحدثه من مشكلات

بعض الإجراءات التي تساعد في التغلب على المشكلات قبل الأكاديمية:

  • تشجيع الطفل على الاستقلال من خلال القيام ببعض الأعمال المنزلية البسيطة ويختار الطعام الذي يفضله ويساهم في أعداده وان نترك له الحرية في أختيار ملابسه
  • نناقش معه أوجه الشبه والاختلاف بين الأشياء من ناحية اللون والحجم والوزن والطول على سبيل المثال
  • أن نشجعه على القيام بالأنشطة اليومية المختلفة كقراءة قصص وحل الألغاز
  • أن ندربه على القيام بمهام التصنيف والفرز وقص الصور المختلفة من المجلات ولصقها في كراس رسم معين
  • أن نعلمه القيام بكتابة الحروف الهجائية ورسم الصور .

مثال ذلك: أن نعلمه القيام بقراءة الحروف واللعب بالكلمات ذات المقطع الواحد وان نختار الكلمات المتشابهة في النطق ذات المقطع الواحد.

أن نشجعه على التحدث مع الآخرين ،والتحدث عن اهتماماته والتفاعل مع الأقران أن نشجعه على الاشتراك في الأنشطة الصيفية المختلفة . و تدريبه على  التعرف على الأشكال والألوان وتسميتها والتمييز بينها و كذلك  التعرف على الأرقام وتمييزها ،وتنمية الإدراك السمعي  والبصري .

و يجب الأخذ فى الاعتبار أن الطفل ذوى صعوبات التعلم لا يعانى من أعاقة حسية (سمعية – بصرية – حركية). كما يمكن للطفل أن يكون لديه صعوبة في جانب واحد فقط أو جانبين أو قد تتوافر لديه كل المؤشرات السابق الإشارة إليها .

و سنواصل فى العدد القادم الحديث عن أنماط صعوبات التعلم .

رقم حساب الجمعية داخل و خارج مصر 65993