اضطراب التوحد

أ/ نسرين خالد حسني معيدة بقسم علم النفس - فئات خاصة _ جامعة القاهرة

اضطراب التوحد : Autism Spectrum Disorders

يعرف اضطراب التوحد بأنه اضطراب عصبي معقد يؤثر على نمو المخ و على العلاقات الاجتماعية للشخص، والتواصل ، والاهتمامات و السلوك. تشير الدراسات إلى أنه يصيب واحد من كل 88 طفل، وعادة ما يظهر في وقت مبكر من الحياة غالبا قبل سن ثلاث سنوات ، ويكون أكثر شيوعا في الأولاد منه عن البنات. الأفراد الذين يعانوا من التوحد يشكون من صعوبات في التواصل خصوصاً غير اللفظي و الاستجابة بشكل غير لائق في المحادثات ، و عدم القدرة على فهم الإشارات غير اللفظية ،و صعوبة في بناء صداقات مناسبة مع الأطفال في أعمارهم، بالإضافة إلى ذلك الأفراد الذين يعانون من اضطراب الطيف التوحدي يكونوا أكثر روتيناً و تصلباً، و أكثر حساسية للتغيرات في البيئة . وهذا لا يرتبط دائماً بانخفاض قدرات الطفل وأيًا كان التشخيص فالعلاج المناسب يعتمد على قدرات و الاحتياجات الفردية للطفل التي يمكن أن تساعد الأطفال على فهم و تطوير إمكانياتهم (ministry of children and family Development., 2013 ,2) .

اضطراب «رت» : Rett’s Disorder

يصيب اضطراب رت الإناث فقط، حيث إن جميع الحالات التي شُخصت حتى يومنا هذا حالات لإناث، (على العكس من اضطراب التوحد الذي يشكل الذكور الأغلبية العظمى منه). ويتسم هذا الاضطراب بالتباطؤ في سرعة نمو الرأس، وفقدان تدريجي للمهارات والوظائف الهادفة لليدين، وعدم التناسق بين حركات الجذع. قد تشخص المصابات باضطراب «رت» في السنوات الأولى على أنهن حالات توحد، ويرجع الالتباس بين هذين الاضطرابيين إلى العجز الاجتماعي والحركات الشعائرية التي تظهر على المصابات باضطراب «رت»، بالإضافة إلى الصعوبات الأخرى المشابهة لما نشاهده لدى التوحديين. ولا تظهر الأعراض الفسيولوجية الأخرى التي تسمح بتشخيص اضطراب رت تشخيصا دقيقا إلا في السنوات اللاحقة من النمو. (غير أن الاكتشاف الحديث للعلامات الجينية لاضطراب «رت» جعلت تشخيصه المبكر أمرا ممكنا). كما أن التطور الطويل المدى للمصابات بهذا الاضطراب سيئ جدا، حيث تعاني معظم المصابات من تدهور مستمر في القدرات الحركية والقدرة على التنقل، ويتبع ذلك انخفاض في معدل العمر، بالإضافة إلى تدهور في القدرات العقلية.

اضطراب أسبرجر Asperger’s Syndrome, or Asperger’s Disorder

في الوقت الذي أصبح فيه التمييز بين التوحد والاضطراب السابق ذكره هو أمرا مقبولا ومعترفا به علميا وممكنا، فإن ذلك لا ينطبق على اضطراب «أسبرجر». لقد وُصف اضطراب أسبرجر وتُعرف عليه عام 1944 بواسطة الطبيب النمساوي «هانز أسبرجرHans Asperger » وهو الوقت نفسه الذي وُصف فيه كانر وكتب عن «التوحد الطفولي». وبسبب الحرب العالمية الثانية التي كانت تدور في ذلك الوقت لم يكن أي منهما على علم بعمل الآخر. وعلى الرغم من أن وجود اضطراب «أسبرجر» في الكتب العلمية المتخصصة في هذا المجال متزامنا مع التوحد، فإنه لم يحصل على الاهتمام نفسه الذي حصل عليه التوحد مؤخرا نسبيا. ولا يزال الجدل محتدما حول 250يصيب طفلا واحدا من بين كل مدى صحة وصدق التمييز بين اضطراب أسبرجر وفئة التوحديين الذين يتمتعون بقدرات وظيفية وعقلية مرتفعة. حيث يشترك الأطفال المصابون باضطراب أسبرجر مع الأطفال التوحديين في كثير من الأعراض باستثناء العرضين التاليين: أطفال أسبرجر لا يعانون عادة تأخرا في النمو اللغوي، كما أنهم لا يعانون عجزا أو تخلفا عقليا. ولأن بعض الأطفال التوحديين لا يعانون تأخراً عقليا، كما أن البعض الآخر يستطيع تكوين مهارات لغوية جيدة.

جـ- الجسم الجاسىء :Corpus Callosum

أما من يعتقدون أن أسبرجر اضطراب مستقل وبعيد عن التوحد، فإنهم يدللون على ذلك بوجود اختلافات مهمة وأساسية بين المصابين بالاضطرابين. أولا، يعاني أطفال أسبرجر انحرافا في اللغة يختلف عن التأخر في اكتساب اللغة والتواصل. فبينما لا يعاني هؤلاء الأطفال من تأخر في اكتساب اللغة ومكوناتها (مثل الدلالات والأصوات وبناء الجملة)، فإن جوانب أخرى من تواصلهم تعاني خللا واضحا، وهناك جوانب أخرى ذات علاقة باستخدام اللغة، غالبا ما يشار إليها بالجوانب المنفعية، حيث يتميز استخدامهم للغة بغرض التواصل الاجتماعي بالذاتية والثرثرة والتحدث عن تفاصيل كثيرة (قد تكون غريبة وغير مهمة) وبالإضافة إلى ذلك فإن لغتهم عادة ما تفتقد أي انفعال أو عاطفة، وتكون عملية ومباشرة جدا، ومن المحتمل أن ينغمس الفرد بمناجاة فردية من دون مراعاة لاهتمامات أو احتياجات المستمعين ( لوريا شريبمان ، 2010 ، 71، 72).

المصدر: - لوريا شريبمان . (2010) . التوحد بين العلم والخيال .( ترجمة : فاطمة عياد ). الكويت : عالم المعرفة - ministry of children and family Development. ( 2013 ). A Parent’s Handbook: Your Guide to Autism Programs. British Colombia . http://www.mcf.gov.bc.ca/spec_needs/index.htm

رقم حساب الجمعية داخل و خارج مصر 65993